تواصلت زيارة وفد لجنة المشاريع والارث الى لبنان بحضور سفيريها علي الحبسي ووائل جمعة، وشملت في يومها الثالث حضور تمارين للاعبي الأكاديميات، ولقاء مع قدامى اللاعبين الدوليين.
فخلال حفل تكريمي أقيم في خليج مار جرجس “زيتونة باي” في بيروت التقى وفد اللجنة على قدامى اللاعبين الدوليين اللبنانيين لإطلاعهم على آخر التحضيرات والإستعدادات لاستضافة المونديال الأول في الشرق الأوسط، من منشآت وفنادق وبنى تحتية.
وحضر من اللاعبين الدوليين زين هاشم وحسن عبود وعدنان بليق وناصر بختي وعلي فقيه وغسان أبو دياب وحسن أيوب ووفيق حمدان وجمال الخطيب ورائد أبو النصر اليافي وإبراهيم الدهيني وجهاد جابر وخالد بهلوان وبسام قصاص وطوني جريج.
وتحدث محمد خنجي مسؤول الإعلام المحلي والإقليمي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، معتبراً بأن للاعبين الدوليين اللبنانيين حق على اللجنة بأن تكرمهم، خاصة وأنهم رواد اللعبة الشعبية في لبنان، وكان لا بدّ من الجلوس معهم وإطلاعهم على آخر مستجدات الإستعدادات التي تجري على قدم وساق، معبراً عن شكره العميق لهم لتلبية الدعوة.
وشكر أمين سر رابطة قدامى اللاعبين الدوليين الكابتن حسن أيوب اللجنة لالتفاتتها، معتبراً ان قطر أبهرت العالم بما أنجزته حتى الآن على صعيد الملاعب والمنشآت والبنى التحتية قبيل انطلاق كأس العالم بأقل من 200 يوم مرحباً بوفد اللجنة في بلدهم الثاني لبنان.
وكانت كلمة لعضو اللجنة التأسيسية لجمعية الاعلاميين الرياضيين وفيق حمدان، شكر خلالها الوفد على اختياره لبنان للترويج لكأس العالم، وعبر عن امتنانه للخطوة التي تمثلت بتكريم اللاعبين الدوليين اللبنانيين القدامى، معتبراً بأن قطر ستدهش العالم بما أنجزته إلى الآن، وهي باتت جاهزة فعلا للإستحقاق الذي اعتبره استحقاقا لكل العرب، وليس فقط للدولة القطرية.
وفي الختام قدّم الخنجي هدية تذكارية الى اللاعبين الدوليين وتم أخذ الصور بالمناسبة.

لقاء صباحي مع أكاديميات لبنان
وكان وفد اللجنة قد استهل نشاطه لليوم الثالث، بحضوره لقاء أكاديميات تم تنظيمه على ملاعب أكاديمية ASA، بمشاركة فرق من أكاديميات ASA والمبرة وFame، حيث شارك سفراء اللجنة الحارس علي الحبسي والمصري وائل جمعة اللاعبين تمارين التحمية، قبل أن يشاهد الجميع مباريات بين الأكاديميات، لُعبت بنظام خروج المغلوب.
وكانت المباريات فرصة للوفد وللسفراء للإطلاع على المستويات الفنية لعدد من اللاعبين الذين برزوا خلالها، ولفتوا الأنظار، ما استدعى اهتمام السفراء والطلب من المدربين الإهتمام ببعض المواهب التي سيكون لها شأن كبير في المستقبل برأيهم.
وقدم الوفد للاعبين الكرات والهدايا التذكارية، في حين تم تقديم هدية تذكارية لصاحب أكاديمية ASA رائد صديق، وشكره على استضافة الفعالية التي تركت الأثر البارز في نفوس السفراء والوفد المشارك، إذ اعتبر السفير علي الحبسي بأن لبنان يزخر بالطاقات الشبابية المميزة، القادرة على الوصول الى أبعد مستويات، في حال تم تأمين المستلزمات اللوجستية لها.
وفي الختام، تم أخذ الصور التذكارية، على وقع دردشة للاعبين مع السفراء والتوقيع على القمصان الخاصة التي تم توزيعها للمناسبة.

By haidar